اسرار الذهب

شكرا لكي اخي الزائر هنا ستفقد بعض الصلاحية لمتابعة بعض المنتديات ولذالك يرجى منك التسجيل حتى تستطيع المشاركة ورؤية منتداى اسرار الذهب استخراج . خفايا , طرق بسيطة ........الخ الخ لتواصلا مع المهندس بسام (772143980) او(734066879)
مع تحيات الادارة
اسرار الذهب

ابناء السعيده ،،،،،،،،تحت اشراف المهندس بسام

يصعب عليك ان تجد مواد الصهر يمكنك التواصل مع المهندس بسام اسبدال المواد الكيميائية بمواد طبيعية يصعب عليك رفع حرارة الفرم يمكنك التواصل مع المهندس عبر البريد او التلفون

المواضيع الأخيرة

» ترقبوا كتاب اسرر التعدين 22 باب في اسرار التعدين
الثلاثاء يناير 23, 2018 2:44 am من طرف بسام

» استخراج الذهب بواسطة ملح البارود
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:30 pm من طرف kimalso

» شرح مفصل لطريقة استخراج الذهب من اﻻكترونيات
الخميس أبريل 28, 2016 7:47 pm من طرف ناصر الذبحاني

» مراحل الصياغة
الخميس أبريل 28, 2016 7:32 pm من طرف ناصر الذبحاني

» شرح طريقة صهر تبر الذهب المكنوز
الخميس أبريل 21, 2016 8:00 am من طرف بسام

» ظفار يحصب عاصمة الملوك الحميرية والقرية المنسية
الثلاثاء يناير 27, 2015 3:25 am من طرف حفظ الله

» تكفون ابي احد يساعدني وإنشاءالله له نصيبه
الجمعة أغسطس 22, 2014 1:32 pm من طرف سلطانكـ

» ارجو المساعدة ...!!!
الجمعة أغسطس 22, 2014 1:25 pm من طرف سلطانكـ

» شرح طريقه استخراج الدفائن والكنوز
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:05 pm من طرف سلطانكـ

التبادل الاعلاني


    قصه مللك المعادن

    شاطر
    avatar
    بسام
    المدير
    المدير

    عدد الرسائل : 166
    العمر : 39
    الموقع : اليمن
    السٌّمعَة : 31
    تاريخ التسجيل : 07/11/2008

    مشرف قصه مللك المعادن

    مُساهمة من طرف بسام في الأحد مارس 08, 2009 9:52 am

    الذهب: قصة ملك المعادن من عصر الفراعنة إلى أكبر خزانة في العالم









    إعداد نبيل زلف:
    باعتباره احد العناصر المعدنية الكامنة في قشرة الارض منذ اقدم العصور، عثر الانسان على الذهب واستخرجه من كل قارات هذا الكوكب.
    ومن الواضح ان جاذبية هذا المعدن الاصفر اللماع جعلت الكثيرين يشيرون اليه باسم »ملك المعادن« وكان له دوما دور اكبر من قيمته كسلعة، فقد سعى الكثيرون للاستحواذ عليه، بدءا من الفراعنة وحتى كبار الاثرياء والحكام في العصر الحديث كوسيلة للتباهي والتفاخر.
    ولم تقتصر جاذبية الذهب بالطبع على هؤلاء فقط بل امتدت ايضا لتشمل الناس العاديين الذين شغفوا بجمال منظره بل واحبه الحدادون بسبب ما يتميز به من ليونة عند الصنع.
    وبالاضافة لكونه مادة لكبار الفنانين والروائيين والشعراء، تم استخدام الذهب في تزيين المعابد والقصور وفي تكريم الحائزين على الميداليات الاولمبية وايضا نجوم السينما.
    انه المعدن النفيس في كل زمان ومكان فالذهب الموجود في قبو بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي بنيويورك يجذب اليه اكثر من 20.000 زائر في السنة، ولا عجب في ذلك، فهو اكبر خزانة للذهب في العالم، ويمتلكه 60 بنكا مركزيا اجنبيا تقريبا بالاضافة لمؤسسات نقدية دولية اخرى ايضا. ولا تمتلك الولايات المتحدة سوى جزء ضئيل منه، لكن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بحراسة هذا المعدن الاصفر للدول التي تختار وضع احتياطياتها الذهبية في عهدته.



    نبذة تاريخية



    لكن من استخدام الذهب أول مرة؟ انهم السومريون المنحدرون من اقدم حضارة عرفها الانسان والذين كانوا يعيشون فيما يعرف اليوم بالعراق وايران، فقد استعملوا الذهب في صنع ادوات التربية المقدسة في الالف الخامسة قبل الميلاد، ثم بدأ أوائل المصريين في نفس تلك الفترة تقريباً من صياغة الذهب لتصبح حضارتهم هي الاغنى في انتاجه بالعالم القديم.
    ومثل السومريين، استخدام المصريون الذهب كوسيلة للزينة الشخصية وليس لاغراض النقد بالرغم من ان ملوك السلالات الرابعة وحتى السادسة استعملوا بعض المكوكات النقدية الذهبية.
    بيد ان اول اصدار خاص للعملة الذهبية الخالصة على نطاق واسع جاء في عهد الملك كرويسوس (546ـ560) قبل الميلاد الذي حكم ليديا القديمة التي هي القسم الغربي من تركيا اليوم.
    بعد انهيار الامبراطورية الليدية عام 546 قبل الميلاد، سيطر الفرس على اغنى موارد الذهب في اسيا مما وفر لهم قوة اكبر في العالم، وكان اسم العملة الذهبية في امبراطوريتهم هو »داريك« المشتق من اسم داريوس الاكبر (486ـ512) قبل الميلاد.
    بعد ذلك، جاء الاسكندر الاكبر ملك مقدونيا (521ـ486) واسس اول نظام لسك العملة، وكان من العوامل المهمة في غزوة بلاد فارس وفي حركة الذهب في اوروبا.
    ثم اصبح الامبراطور اوغستوس (14ـ31) قبل الميلاد اول روماني يصدر عملة ذهبية تحت اسم »اوريوس« مما ساعد في توسع الاقتصاد الروماني على نحو ديناميكي.
    ومع انهيار الامبراطورية الرومانية في القرن الخامس قبل الميلاد، كان الذهب قد اصبح اداة للتجارة ووسيلة لتكديس الثروة.
    وبعد ان تم اكتشاف العالم الجديد ـ قارة امريكا ـ كان الذهب قد اصبح عملة سائدة في اوروبا، واستمرت عمليات اكتشاف الذهب خلال القرون السابع عشر، الثامن عشر والتاسع عشر، فقد اندفع الناس للبحث عنه في كاليفورنيا، استراليا، جنوب افريقيا ومنطقة كونديك الكندية الواقعة على نهر يوكون واليوم، تعتبر جنوب افريقيا اكبر مورد للذهب في العالم تتبعها الولايات المتحدة، استراليا، دول الكومنوليث المستقلة وكندا.
    بيد ان دور الذهب في اقتصاد العالم تراجع على مدى القرن الماضي، ولم يعد يستخدم اليوم كعملة معدنية لكنه لايزال وسيلة مهمة للحفاظ على الثروة فعندما يشعر الناس بالقلق من الحرب، الاضطرابات السياسية او التضخم يلجؤون عادة للحفاظ على مدخراتهم ذهبا. ثم اصبح الذهب غطاء للعملات الوطنية في مختلف البلدان وكانت بريطانيا اول دولة عصرية ربطت عملتها بالذهب من خلال سلسلة من القوانين اصدرتها بين عامي 1816 و 1821، ومع حلول عام 1905 تبنت معظم الدول الذهب كمقياس نموذجي لاسعار عملاتها في تجارتها الدولية.


    حارس الذهب



    يقبع الذهب الموجود لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي في قبو محمي على نحو غير عادي. اذ يستند اساسه الى صخر جزيرة مانهاتن وهو واحد من الاساسات القليلة التي تعتبر قوية بما يكفي لتحمل وزن القبو وما يتضمنه من ذهب، وكان هذا الذهب يمثل في عام 1997، مانسبته 25 الى %30 من احتياطيات العملات الذهبية الرسمية في العالم وكانت قيمة ذهب القبو في ذلك الوقت تصل الى 11 مليار دولار وفقا للسعر الرسمي الامريكي البالغ 42.222 دولارا للاونصة بالوزن الترويسي او حوالي 86 مليار دولار بسعر السوق على اساس 319 دولارا للاونصة ويقدر الخبراء سعر السبيكة الراهنة البالغ وزنها حوالي 27.4 رطلا 17 الف دولار تقريبا على اساس السعر الرسمي الا ان قيمة نفس هذه السبيكة تبلغ 27 الف دولار على اساس سعر السوق.
    لكن ما السبب الكامن وراء قيام الحكومات الاجنبية والمؤسسات المالية الدولية بتخزين ذهبها في بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي؟
    الواقع ثمة اسباب عدة لذلك اولها الثقة بالامان وبالخدمات الملائمة التي يوفرها البنك بالاضافة لموقعه في واحدة من ابرز عواصم المال في العالم:نيويورك.
    ولا شك ان هذه الثقة ناشئة من كون البنك جزءا من نظام الاحتياطي الفيدرالي الذي هو في الحقيقة بنك الولايات المتحدة المركزي وهذا عدا عن انه يشكل وحدة حكومية مستقلة كما ان الامن الذي يوفره قبو البنك هو واحد من العوامل المهمة ايضا.
    اذ لا شك ان تخزين ما تصل قيمته الى 86 مليار دولار من الذهب تقريبا يتطلب اتخاذ اجراءات امن غير عادية وهنا تكتسب معرفة هوية وماضي كل موظف في البنك اهمية كبرى.
    كما ان الاشراف المستمر الذي توفره مجموعة المراقبة في القبو يمنع ظهور مشكلات طارئة وذلك من خلال اتباع اجراءات واساليب امنية صحيحة وهناك قوة حماية خاصة بالبنك يحمل كل فرد فيها مسدسا كما يتعين على كل حارس معرفة استخدام الاسلحة الاخرى ويتم تأمين الامن ايضا من خلال دارة تلفزيونية مغلقة وبواسطة نظام مراقبة اليكتروني ينبه قيادة الحرس المركزية في كل مرة يتم فيها فتح أو اغلاق احد الأبواب. كما يعطي نظام الانذار اشارات للحرس لاغلاق كل المناطق الأمنية ومخارج البنك خلال ثوان قليلة.



    أمان الذهب


    والحقيقة أن الذهب ينعم بالأمن في هذا المكان بسبب تصميم القبو نفسه الذي يشكل نموذجا رائعا في عالم هندسة المباني المحمية. ا ذ يتألف هذا القبو الواقع تحت مستوى الشارع بمقدار 80 قدما وتحت مستوى سطح البحر بمقدار 50 قدما من ثلاث طبقات فوق بعضها بعضا في باطن الأرض، وهناك جدران من الاسمنت المعزز بالفولاذ تحيط به من كل جانب.
    هل في كل هذا شيء من المبالغة؟
    لا بالطبع اذا تذكرنا ان الذهب لا يزال يمثل بصرف النظر عن ماضيه، الثروة والتفوق والرفاه، انه المعدن الاصفر الثمين الذي كان يثير الكثير من المشاعر في الماضي، والذي سيستمر في ذلك لوقت طويل في المستقبل بلاشك.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    _________________
    المـــــــــــــــد يـــــــــــــــــر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 9:23 am